التعريف بالوزارة

 

أنطلقت مسيرة العمل الشبابية والرياضية الحديثة في سلطنة عُمان منذ بداية النهضة وإيماناً بالدور الحيوي الذي يمكن أن يلعبه الشباب في التنمية الشاملة بعد إعداده لأداء واجبه تجاه وطنه، ولتحقيق تلك الأهداف والغايات النبيلة بدأ العمل المنظم المستمد على الخطط والبرامج للنهوض بقطاع الشباب والرياضة فقد مر قطاع الشباب والرياضة بمراحل في التطور ففي عام 1971م تمّ إنشاء دائرة لرعاية الشباب تحت إشراف وزارة الإعلام و الشؤون الاجتماعية وفي عام 1976م تم إنشاء وزارة شؤون الشباب وفي عام 1979م انتقلت مسؤولية قطاع الشباب واختصاصاته الى وزارة الإعلام وشؤون الشباب.
في عام 1982م وبموجب المرسوم السلطاني رقم 40/82 الصادر بتاريخ 23/5/1982م تم نقل اختصاصات شؤون الشباب من وزارة الإعلام الى وزارة التربية والتعليم وفي ضوء هذا النقل تم تعديل مسمى الوزارة إلى وزارة التربية والتعليم وشؤون الشباب وبتاريخ 8/12/1982م وبموجب القرار الوزاري رقم 64/1982 تمت إضافة المديرية العامة للشباب الى الهيكل التنظيمي لوزارة التربية والتعليم وشؤون الشباب، وبموجب المرسوم السلطاني رقم 83/86 الصادر بتاريخ 13/11/1986م تم تعديل مسمى الوزارة إلى وزارة التربية والتعليم والشباب، وانطلاقاً من حرص السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور _طيب الله ثراه، بأبنائه الشباب فقد جاء إنشاء المجلس الأعلى لرعاية الشباب بموجب المرسوم السلطاني رقم 41/82 الصادر بتاريخ 23/5/1982م برئاسة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور طيب الله ثراه.
واستمر التطوير التنظيمي والإداري بقطاع الشباب والرياضة سعيا لمواكبة التطورات بهذا القطاع، والنهوض به إلى أعلى المستويات لتوفير بيئة تهتم بالشباب العماني الطموح في مختلف الأنشطة الشبابية والرياضية، وبناء جيل قادر على رفع اسم السلطنة عاليا في المحافل الإقليمية والقارية والدولية، فتوالت المراسيم السلطانية التي ترعى هذا القطاع؛ حيث صدر المرسوم السلطاني رقم 113/91 بتاريخ 10/12/1991م بإنشاء الهيئة العامة للرياضة والأنشطة الشبابية، والتي تعتبر نقلة نوعية في مجال الاهتمام بالشباب والرياضة العُمانية وهي هيئة تتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري بموجب المادة الثانية من المرسوم السلطاني، وبتاريخ 23 مايو 1993م صدر المرسوم السلطاني رقم 26/93 بتعديل تسمية الهيئة العامة للرياضة والأنشطة الشبابية لتصبح الهيئة العامة لأنشطة الشباب الرياضية والثقافية.
ومواكبة لهذا التطور أصدر السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور_ طيب الله ثراه، المرسوم السلطاني رقم (120/2004) بإنشاء وزارة الشؤون الرياضية وتحديد اختصاصاتها، ولقد استمدت الوزارة رؤيتها (نحو بيئة رياضية وشبابية داعمة للإنجاز) وذلك بتأسيس نظام رياضي يضمن الاستغلال الأمثل للموارد الفنية والمادية والبشرية المتاحة في مجال الرياضة التنافسية والرياضة للجميع.
وتسعى الوزارة إلى إيصال رسالة واضحة المعالم تتضمن توفير خدمات وتسهيلات رياضية ذات جودة لممارسي الرياضة من خلال تفعيل مجالات التنظيم والاتصال والتسويق ودعم الرياضيين وإيجاد الشراكة مع المؤسسات ذات العلاقة.
 
الرؤية : نحو بيئة رياضية وشبابية داعمة للإنجاز.

الرسالة: توفير خدمات وتسهيلات رياضية وشبابية ذات جودة عالية لممارسي الرياضة بصفة عامة والرياضة التنافسية بصفة خاصة، وذلك من خلال دعم الهيئات الخاصة العاملة في المجال الرياضي والقطاع الشبابي، وتعزيز الموارد المتاحة البشرية والمالية وتوثيق الشراكة مع المؤسسات ذات العلاقة لتحقيق الإنجاز المنشود.